التجارة الإلكترونية – دليل التجارة الإلكترونية للمبتدئين

التجارة الإلكترونية – دليل متكامل للمبتدئين

التحول الرقمي ألقى بظلاله على العالم مغيرًا للكثير من المفاهيم من التعليم والتواصل والأعمال لينتج لنا نموذج أعمال جديد يُسمى بالتجارة الإلكترونية، المزدهرة يوم بعد اليوم والمقدمة للعديد من الفوائد والمغطاة لللكثير من السلبيات في نماذج التجارة التقليدية، في هذا المقال سنستكشف كافة المعلومات التي تحتاجها للتعرف على التجارة الإلكترونية من ماهيتها وفوائدها وكيف يمكن البدء فيها وأفضل المنصات التي تتيح لك ذلك. 

ما هي التجارة الإلكترونية؟ 

التجارة الإلكترونية (E-Commerce) ببساطة هي عمليات البيع والشراء عبر الإنترنت من خلال ما يسمى بالمتاجر الإلكترونية التي هي مواقع بميزات خاصة تسمح له بقبول المدفوعات ومعالجتها وأيضًا تصنيف وفلترة المنتجات. كما أنه تُعني بالكثير من المجالات من المحافظ الإلكترونية والوساطة الرقمية والمزادات وغيرها من الخدمات. 

معتمدة على الشبكة العنكبوتية كأساس لتبادل المنافع وعمليات البيع والشراء، وبالحديث عن امثلة التجارة الإلكترونية فنجد متجر Amazon الذي يُعد من أكبر المتاجر الإلكترونية اليوم. والجدير بالإشارة إلى أنها تقدم العديد من الفوائد وفي نفس الوقت تغطي الكثير من سلبيات التجارة التقليدية. 

🌟أحصل على متجر إلكتروني فــي 3 خطـــــوات فقط🌟

أنشئ متجرك الإلكتروني بأقل التكاليف وتمتع بميزات متجرة اللتي لا تُحصى👌

أنشئ متجرك الآن

إحصائيات التجارة الإلكترونية 

 

التجارة الإلكترونية

للتعرف على مدى أهمية التجارة الإلكتروني وتوغلها في عالمنا اليوم، سيكون من المناسب الإطلاع على الإحصائيات والمستجدات الخاصة بها في الوطن العربي والشرق الأوسط.لذلك، في النقاط التالية سنضمن لك أهم إحصائيات التجارة الإلكترونية: 

  • يوجد 90 مليون مستهلك فى الوطن العربى والشرق الأوسط للتجارة الإلكترونية.
  • %48 من مستخدمي الإنترنت في الشرق الأوسط يشترون من الإنترنت. 
  • اجمالي مبيعات التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط من المتوقع أن تصل إلى 48.6$ مليار في 2022.
  • %80 من السعوديين يبحثون على الإنترنت عن المنتجات التي يرغبون في شرائها. 
  • متوسط إنفاق المستهلك في الشرق الأوسط في التجارة الإلكترونية هو 817$. 

أنواع التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية بصورتها الحالية لديها العديد من الأنواع المتغيرة على حسب البائع والمشتري لتنتج مجموعة من نماذج الأعمال المختلفة، وفي الأسطُر التالية سنتعرف عليها ونشرح كل واحد منها: 

التجارة الإلكترونية من الشركة إلى المستهلك (B2C) 

من أنواع التجارة الإلكترونية الشائعة والمتمثلة في المعاملات التجارية التي تتم بين الأعمال التجارية والشركات والمؤسسات والمستهلكين النهائيين. ودائمًا ما يكون هذا النوع من التجارة معتمد على تجارة التجزئة وتكون أسهل وأكثر ديناميكية وفي نفس الوقت ليست دائمة أو متقطعة. ومثال عليها المتاجر الإلكتروني التي تقدم منتجات مثل الكتب والبرامج والأحذية والملبوسات إلى المستهلكين. 

التجارة الإلكترونية بين الشركات (B2B)

نوع آخر من التجارة الإلكترونية يركز في المعاملات التجارية التي تتم عبر الشركات أو الأنشطة التجارية، وفي الغالب هذا النوع  من التجارة يتسم بالديمومة والشراء والبيع بكميات كبيرة. فعلى سبيل المثال من الممكّن أن تتمثل في التعاملات بين الموردين والنشاط التجاري أو تجار الجملة والتجزئة وهكذا. 

بين الشركة والحكومة (B2G)

مع ظهور الحكومات الإلكترونية واعتمادها على التقنية في تقديم الخدمات والمنتجات إلى المواطنين، فلقد ظهر لنا نموذج جديد في التجارة الإلكترونية أُطلق عليه التجارة بين الشركة والحكومة. حيث تبيع فيه الشركات المنتجات وتقدم الخدمات إلى الكيانات والمؤسسات الحكومية، على سبيل المثال خدمات الأمن الرقمي أو التقنيات الحديثة أو تطوير الموقع. 

بين المستهلكين (C2C)

أيضًا توفر التجارة الإلكترونية نموذجًا يسمح للمستهلكين بتبادل الخدمات والمنتجات بين بعضهم، من خلال توفير أرضية مشتركة تتيح لهم ذلك في شكل وسيط رقمي. وهذا النوع من التجارة نجد العديد من المتاجر الإلكترونية اليوم تستخدمه ولا سيما متجر Alibaba الذي يسمح ببيع وتبادل المنتجات المستعملة بين المستهلكين وأيضًا قد يتم تبادل الخدمات مثل مواقع العمل الحر على الإنترنت. 

فوائد التجارة الإلكترونية 

التجارة الإلكترونية تقدم مجموعة من الفوائد لكافة الأطراف من المستهلكين الذين سيكون لديهم الفرصة للحصول على المنتجات التي يرغبون فيها وأيضًا بالنسبة للأعمال التجارية والمساهمة في زيادة مبيعاتها وأرباحها.لذلك، في تناولنا لفوائد التجارة الإلكتروني لا بد من الإشارة إلى كل من فوائدها بالنسبة للمستهلكين والأنشطة التجارية: 

فوائد التجارة الإلكترونية للمستهلكين 

  • الاختيار بين مجموعة واسعة من المنتجات: الفائدة الأولى التي تقدمها التجارة الإلكتروني للمستهلكين هي أنها تتيح لهم مجموعة واسعة من المنتجات التي من الممكّن الوصول إليها واستعراض مواصفاتها ومقارنتها بين بعضها البعض، وذلك يرجع لعدم وجود قيود تعيّق الوصول إلى المتاجر الإلكترونية من كافة أنحاء العالم. 
  • توفير تجربة شراء بسيطة ومريحة: لقد كان لجائحة كورونا تأثير قوي على نمو التجارة الإلكترونية في السنتين الأخيرتين.ذلك، لأنها تسمح للمستهلكين بشراء المنتجات والخدمات من دون الحاجة إلى مغادرة منازلهم، وبالتالي وفرت تجربة شراء أمنة وسهلة مقارنة مع التجارة التقليدية. 
  • توفير المال: لأن التجارة الإلكتروني تتيح الفرصة لإجراء مقارنات بين المنتجات وإمكانيات الوصول غير المقيد إلى مختلف المتاجر الإلكترونية في العالم، بالتالي يُمكّن للمستهلكين شراء منتجات بأسعار مناسبة أو أقل من السعر الحقيقي عبر التخفيضات والعروض. وبشكل عام أسعار المنتجات على الإنترنت أقل من المنتجات على أرض الواقع لانخفاض التكاليف التشغيلية. 
  • توفير الوقت: توفير الوقت من فوائد التجارة الإلكترونية الرئيسية للمستهلكين، حيث يستغرق تصفح المنتجات واختيار المنتج واتمام عملية الدفع ليس أكثر من 15 دقيقة، ومن بعد ذلك سيتم تسليم المنتجات إلى باب المنزل. 

فوائد التجارة الإلكترونية للأنشطة التجارية 

التجارة الإلكترونية

 

  • تقليل التكاليف: عند فتح متجر إلكتروني لن يكلفك ذلك أكثر من 500$ إلى  1000$ وأيضًا لن تحتاج لدفع الكثير من التكاليف لتشغيل المتجر من رسوم الكهرباء والماء والموظفين وغيرها من الجوانب. وبالتالي سيتم تقليل التكاليف التأسيسية والتشغيلية لأدنى حد ممكّن.
  • الاستفادة من التسويق الرقمي: إنشاء متجر إلكتروني يُمكن من الاستفادة من إمكانيات التسويق الرقمي المتمثلة في الاستهداف وقلة التكاليف وإمكانية القياس. عبر القنوات التسويقية المختلفة من محركات البحث والبريد الإلكتروني ومنصات التواصل الاجتماعي. 
  • الوصول إلى عملاء جُدد: بعد انتشار ثقافة الشراء من الإنترنت أصبح المتجر الإلكتروني أكثر قابلية للحصول على زيارات، أو عملاء يتصفحون المتجر والاطلاع على صفحات المنتجات ومقارنة الأسعار. وذلك يرجع لعدم وجود حدود جغرافية والاعتماد على قنوات مختلفة للحصول على زيارات مستمرة. 
  • طرق الدفع المتعددة: دائمًا المشتريّن يفضلون استخدام طريقة الدفع الخاصة بهم أو التي يفضلونها، وهنا التجارة الإلكترونية المتمثلة في المتاجر توفر العديد من طرق الدفع بدءًا من الدفع عند الاستلام والدفع الإلكتروني وعبر البنك وبطاقات الأئتمان. 
  • زيادة المبيعات:  نظرًا لتجارب الشراء السهلة والسلسة التي توفرها التجارة الإلكتروني مع إمكانيات الوصول والتسويق الرقمي، بالتأكيد سينعكس ذلك إيجابيًا على متجرك الإلكتروني من خلال زيادة المبيعات وبالتالي ستحصل على إيرادات وأرباح أكثر. 

كيفية البدء في البدء في التجارة الإلكترونية 

في هذه الجزئية من المقال سنتعرف على مجموعة من الخطوات التي تتيح لك البدء في التجارة الإلكترونية، وإنشاء متجرك الإلكتروني الخاص بك للاستفادة من مزايا التجارة الإلكترونية. وإليك الخطوط العريضة التي تتيح لك ذلك: 

حدّد المجال الذي تريد العمل فيه 

الخطوة الأولى للدخول إلى عالم التجارة الإلكترونية هو تحديد المجال الذي تريد العمل فيه من خلال البحث والتقصي والتعرف على إمكانياتك والفرص المتاحة. فالأمر مشابه كالذهاب إلى أحد المطاعم والبدء في تفحص قائمة الطعام. حيث ستجد مجموعة من المجالات ولكن بالتأكيد هناك مجال واحد هو المناسب لك على حسب الخبرة والفرص المتاحة فيه. 

فعلى سبيل المثال سيكون من الجيد طرح مجموعة من الأسئلة، مثل هل سوف تبيع منتجات أو خدمات؟ وإذا كانت منتجات فهل سوف تكون مادية أو رقمية؟ وفي أي مجال سيصب جُل تركيزك؟ وهل سوف يكون لديك القدرة على المنافسة في هذا المجال؟ ومن أمثلة المجالات التي بإمكانك البدء منها: 

  • الملابس الاكسسوارات. 
  • الأجهزة الكهربائية. 
  • الصناعات اليدوية. 
  • خدمات تنظيف المنازل. 
  • الوساطة الرقمية. 
  • الحلول الأمنية. 

جد منتجاتك المناسبة 

بعد تحديد المجال الذي تريد التركيز عليه والتأكد من أن لديك القدرة على المنافسة فيه وهناك جدوى منه ففي هذه الحالة سيكون من المناسب التعمق قليلًا والبدء في تحديد المنتجات التي تريد التركيز عليها. وغالبًا ما يكون هذا الجزء الأصعب في بناء المتجر الإلكتروني لأن اختيار المنتجات بشكل خاطئ سيكون لديه تأثير سلبي على نشاطك. 

وهنا من الضروري إجراء بحوث للسوق والتعرف على المنتجات المطلوبة من قبل الجمهور أو في المجال الذي حدّدته سابقًا، كما من الممكّن البدء في منتج واحد ومن ثم التوسع في المنتجات على حسب البيانات المجمعة من الجمهور، أو من خلال طرح الأسئلة لهم.  وإليك هذه الحيل السريعة لاختيار منتجاتك المناسبة: 

لماذا منصة متجرة هي الأنسب لك؟

لأنها توفر

  • واجهة سهلة لإطلاق متجرك. 
  • خيارات دفع وشحن متعددة. 
  • خدمة عملاء احترافية.
  • أسعار في متناول الجميع.
  • أدرس المنتجات المقدمة من المنافسين. 
  • استخدام أداة البحث عن الترندات. 
  • اطلع على منتجات التواصل الاجتماعي. 
  • الاطلاع على اقتراحات محركات البحث. 
  • راجع مراجعات العملاء في المواقع الأخرى. 

اختر اسم المتجر 

الخطوة التالية هي تكوين العلامة التجارة للمتجر الإلكتروني والتي تبدأ من اسم المتجر والشعار، وهنا يجب عليك اختيار اسم متجر إلكتروني سهل وبسيط وقابل للتذكر لضمان نجاح متجرك الإلكتروني. ومقال كيف تختار اسم متجر الكتروني مميز ابداعي؟ سوف يساعدك في هذه الجزئية. كما أنه من المهم تصميم شعار يصف المتجر الإلكتروني ويميزه عن المنافسين ويساهم في نمو الزيارات والتحويلات والمبيعات. وعند تصميم الشعار يجب عليك الاهتمام بـ:

  • اجعل الشعار أبسط ما يكون. 
  • ابتعد عن النسخ والتكرار. 
  • أهتم ألوان الشعار. 
  • استخدم الخطوط المناسبة. 

ومن بعد ذلك، سيتوجب عليك الإيفاء بشروط ولوائح فتح المتجر الإلكتروني والمحدّدة من قبل الجهات الرسمية من تسجيل المتجر واستخراج السجل التجاري وغيرها من الجوانب وبإمكانك مطالعتها من خلال مقال شروط فتح متجر إلكتروني في السعودية. 

اختر منصة التجارة الإلكترونية 

للبدء في التجارة الإلكترونية لزامًا عليك استخدام أحد منصات التجارة التي تتيح لك الفرصة لإنشاء المتجر الإلكتروني الخاص بك وإضافة المنتجات وتفاصيلها وعرضها وتخصيص المتجر بالكامل عبر أدوات مخصصة سهلة الاستخدام ومن دون الحاجة إلى خبرة في البرمجة أو التوكيد. 

ومن أفضل منصات التجارة الإلكترونية التي بإمكانك استخدامها هي منصة متجرة، حيث توفر لك العديد من المزايا التي تسهل عليك عملية بدء وإطلاق متجرك الإلكتروني، لتحصل على: 

  • أسرع وأسهل تجربة لإطلاق متجرك بدون تعقيد. 
  • إمكانية تصميم متجرك الإلكتروني بنفسك. 
  • فريق متخصص لاختيار اسم وتصميم شعار المتجر. 
  • بناء متجرك إلكتروني من دون خبرة تقنية. 
  • أدوات خيارات تسويقية متقدمة. 
  • خيارات عديدة لتوصيل المنتجات. 
  • معالجة المدفوعات بطريقة آمنة. 

أطلق متجرك الإلكتروني 

كما أشرنا أعلاه منصة متجرة توفر لك الفرصة لإطلاق متجرك الإلكتروني بسهولة مع إدارة المدفوعات والشحن والمخزون والتسويق وكافة الجوانب التي تحتاجها لإطلاق متجرك الإلكتروني. حيث أن المتجر سيكون جاهز بضع خطوات دون الحاجة إلى خبرة تقنية وبرمجية كبيرة. 

من بعد ذلك بإمكانك البدء في التسويق للمتجر والحصول على زيارات وطلبات ومبيعات، مع الاهتمام بتطوير المتجر على حسب التغير في حاجات أو رغبات العملاء أو السوق عمومًا. 

الخاتمة 

التجارة الإلكترونية اليوم تُمثل فرصة حقيقية لبدء نشاطك التجاري، لأنها العديد من المزايا لكل من المستهلكين والأنشطة التجارية وعبر الإحصاءات التي تناولناها سابقًا من المتوقع أن تنمو التجارة الإلكترونية مع مبيعات واهتمام أكثر من قبل المستخدمين وفي كافة أنحاء العالم. 

اقرا ايضا: كيف اسوي شعار متجر الكتروني؟


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *